Share this post

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to Twitter
في أهمية وحدة الأمّة

في أهمية وحدة الأمّة

بقلم : د. عبد الحق حميش إن من مقاصد الشريعة الإسلامية أن تبقى الأمة موحِدة تؤمن بالله الفرد الصمد ولا تشرك به شيئا، وموحَدة في كلمتها لا تفرقها النعرات والدعوات المختلفة.

أمة التنابل

أمة التنابل

 الأستاذ : صهيب صالح باحث في الدراسات الأمنية والإستراتيجية. كلمة تنابل هي كلمة مشرقية معناها الكسالى والفاشلين الذين ليس لهم أي هدف ولا مسعى في الحياة سوى الأكل والنوم مصداقا للمثل العامي الجزائري "راقدة وتمونجي"، هذا هو حال الشعوب العربية وحكامها الذين يهنؤون بالريع مستغنين عن البديل الذي قد يقيهم مخاطر المستقبل كالسعي لإيجاد الطاقات البديلة والتنمية المستدامة التي تضمن للأجيال المقبلة فرص العيش الكريم وتقيه مخاطر فناء الطاقات الريعية كالنفط وغيره، 

التّحذير من الفتن

التّحذير من الفتن

بقلم : د. عبد الحق حميش لقد حذّر الله من الفتن وأسبابها. قال تعالى: {وَاتَّقُوا فِتْنَةً لَا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ}. وقد تكلّم اللغويون في بيان معناها، فقالوا: الفتنة أصلها الامتحان، وكثر استعمالها في ذلك، ثمّ كثر حتّى استعمل بمعنى الإثم والكفر والقتال والإحراق والصرف عن الشيء.

ويلٌ للعرب من شرّ قد اقترب

ويلٌ للعرب من شرّ قد اقترب

 لم يواجه العالم العربي منذ حقبة الاستعمار، ويلات وشروراً، مثل ما يحصل في هذه الأعوام الأخيرة التالية، ولم تصبح الفوضى والاضطرابات منذ زمن طويل، أقرب وأدنى من مجتمعنا مثل ما هو عليه الآن، حيث أمست الفتنة تجتاح المناطق واحدة تلو الأخرى، وصار العرب يتكتلون مع اليهود والنصارى لضرب بعضهم البعض،

من هو العدو ؟؟

من هو العدو ؟؟

بقلم الأستاذ: صهيب صالح باحث في الدراسات الأمنية والإستراتيجية بعد أن سرت نار البوعزيزي نحو بقية الجسد العربي واستعرت في ليبيا وسوريا بفعل نفخ بعض أفواه الدعاة والمشايخ من الربع الخالي سمع المواطن السوري لأول مرة في حياته بأسماء بعض الطوائف والمذاهب والقوميات التي كانت منصهرة في الجسم الكبير للوطن السوري الممتد من الحسكة نحو القنيطرة ومن دير الزور إلى اللاذقية

حوارات حصرية مع قيادات عصرية (7)

حوارات حصرية مع قيادات عصرية (7)

 الحوار السابع: الجهاد ...والجريمة  بقلم : الدكتور نورالدين ابو لحية عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. \n   لست أدري العملية التي يحول بها المجرمون الكلمات المقدسة الممتلئة بعطر الإيمان والسلام والمحبة إلى كلمات مدنسة بروائح القمامة والدماء والأشلاء. فكلمة (الجهاد) المقدسة التي نص عليها القرآن الكريم، ودعا إليها، وبين أنها ركن من أركان الحياة التي لا تقوم إلا بها، تحول في الأفواه والأيادي النجسة إلى مرتع للجريمة، ووكر للإرهاب، وأداة للذبح والقتل واللصوصية، حتى مج الناس المصطلح القرآني، وتصوروا أن القرآن الكريم يدعو لما يدعو إليه هؤلاء الشياطين.

أمريكا والمنطقة‮.. ‬هل هو تغير في‮ ‬الطبيعة أم الدور؟

أمريكا والمنطقة‮.. ‬هل هو تغير في‮ ‬الطبيعة أم الدور؟

بقلم الأستاذ/ صالح عوض لا‮ ‬يلتفت الغربيون باحترام إلى‮ "‬زعل‮" ‬حكام الخليج،‮ ‬ولا بشفقة إلى‮ "‬قلق‮" ‬إسرائيل،‮ ‬ويكون في‮ ‬نظرهم أنهم قد أدخلوا إيران حلبة لا‮ ‬يمكن مغادرتها وأنهم ضمنوا‮ "‬شر‮" ‬إيران لسنوات قادمة كما قال بعضُهم‮.. ‬فهم بكل جدية لا‮ ‬يلتفتون إلا إلى مصالحهم المتطورة فقط‮.. ‬فإن اقتضت استراتيجيتهم فسيخرجون من المنطقة حلفاء ويتصالحون مع أعداء ويضحون بتحالفات تاريخية‮.. ‬ومن هنا جاءت التخوفات في‮ ‬المنطقة‮.

هكذا سبق الإسلام الغرب إلى مفهوم المواطنة

هكذا سبق الإسلام الغرب إلى مفهوم المواطنة

بقلم: ‬حمزة‮ ‬يدوغي إن من النادر جدا أن نجد‮ "‬مفهوما‮" ‬تفننت قواميس اللغة في‮ ‬إبداع اشتقاقاته وأصوله وفروعه،‮ ‬وتفننت قواميس المصطلحات السياسية في‮ ‬تفصيل أبعاده ودلالاته مثل مفهوم‮ "‬الوطن‮" ‬ومنه‮ "‬الوطنية‮"‬،‮ ‬ولكننا نجدها جميعا مجمعة أصلا وقبل كل شيء على المعنى الأولي‮ ‬الجوهري‮ ‬والفطري‮ ‬لهذا المفهوم،‮ ‬ألا وهو‮ "‬مسقط الرأس‮"‬،‮

التكفير وجدل السلطة الدينية والتدينية (3)

التكفير وجدل السلطة الدينية والتدينية (3)

ثالثا: التكفير وسلطة النمطية التدينية: أشارت الدراسة في عنصر سابق إلى نمطين من التدين؛ أحدهما إيجابي، والآخر سلبي، ولا شك أن التكفير يرتبط بالتدين السلبي، لكون هذا الأخير -كما سبقت الإشارة- كسب بشري يعيد صياغة الدين، تحت تأثير حظوظ النفس، وقصور العقل، وسلطة الموروث التاريخي كتجربة بشرية،

الحرب الناعمة :الإرهاب ومكافحته نموذجاً

الحرب الناعمة :الإرهاب ومكافحته نموذجاً

بقلم: علي إبراهيم مطر مفاهيم مغلوطة كثيرة تنتشر في منطقتنا وتصل إلى عامة الناس بسهولة، منهم من يتقبلها ويسير وفق مبتغاها ومنهم من يرفضها كلياً. لكن حقيقة الأمر أن الأفكار المشوهة تجتاح بقوة عقول الكثيرين في العالم العربي، وتضرب كالأمواج العاتية مخلفةً وراءها أضراراً فكرية كبيرة. ليس هدف الإرهاب الذي يضرب منطقتنا القتل والذبح فقط، بل نشر الفوضى وتفتيت الدول وشرذمة الأمة.

خط أحمر

خط أحمر

بقلم الأستاذ / صالح عوض  هناك مجال واسع للاجتهاد في الرأي والاختلاف فيه والسلوك وتناقضاته وهناك متسع للأخطاء التي تأتي في باب اللم وهناك فسحة لكل صاحب راي مهما جن به العقل .. ولكن هناك خطا احمر لايتجاوزه الا شاذ ولا يقترب منه الا منحرف فقد الوعي والضمير..

حوارات حصرية مع القيادات عصرية (6)

حوارات حصرية مع القيادات عصرية (6)

 الحوار السادس: خارطة الأحقاد  بقلم : الدكتور نورالدين ابو لحية عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. \n   من صغري وأنا مولع بالخرائط بمختلف أنواعها: خرائط الدول والتضاريس والمناخ .. حتى الخرائط التاريخية أو الجيولوجية التي تصف الأرض في جميع مراحلها...لكنه لم يكن يخطر على بالي أن يضع البشر في يوم من الأيام خريطة للأحقاد إلى أن جاء ذلك اليوم الذي استدعاني فيه صديق قديم لي لم أره منذ فترة طويلة .. وقد حدد لي مكانا لنلتقي فيه .. ومع غرابة المكان إلا أني ذهبت إليه، وبمفردي، لثقتي المطلقة في هذا الصديق القديم.

  • في أهمية وحدة الأمّة

    في أهمية وحدة الأمّة

  • أمة التنابل

    أمة التنابل

  • التّحذير من الفتن

    التّحذير من الفتن

  • ويلٌ للعرب من شرّ قد اقترب

    ويلٌ للعرب من شرّ قد اقترب

  • من هو العدو ؟؟

    من هو العدو ؟؟

  • حوارات حصرية مع قيادات عصرية (7)

    حوارات حصرية مع قيادات عصرية (7)

  • أمريكا والمنطقة‮.. ‬هل هو تغير في‮ ‬الطبيعة أم الدور؟

    أمريكا والمنطقة‮.. ‬هل هو تغير في‮ ‬الطبيعة أم الدور؟

  • هكذا سبق الإسلام الغرب إلى مفهوم المواطنة

    هكذا سبق الإسلام الغرب إلى مفهوم المواطنة

  • التكفير وجدل السلطة الدينية والتدينية (3)

    التكفير وجدل السلطة الدينية والتدينية (3)

  • الحرب الناعمة :الإرهاب ومكافحته نموذجاً

    الحرب الناعمة :الإرهاب ومكافحته نموذجاً

  • خط أحمر

    خط أحمر

  • حوارات حصرية مع القيادات عصرية (6)

    حوارات حصرية مع القيادات عصرية (6)

التوقيت

Facebook logo

حالة الطقس

في رحاب القرآن الكريم

في رحاب النبوة

إبداعات

 

 

المقالات والآراء ومحتوى الصفحات المنشورة في موقعنا لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي كتابها